خليل، جنجار وسبيلا يقاربون: تحولات القيم الدينية والسياسية في المجتمع المغربي

Centre Arabe_siteweb

ما طبيعة التحولات القيمية التي يشهدها المجتمع المغربي؟ هل تنحو  منحا حداثيا أم يغلب عليها التقليد والاستمرارية؟ ما دافعيتها السببية إن كان هناك من سبب؟ وهل تساهم في ترسيخ قيم الحرية والتعايش والتسامح والاعتراف؟ تم ماذا عن الأراء الشائعة حول ما يتداول إعلاميا من تراجع القيم المجتمعية المسماة “أصيلة” ؟  وماذا عن قيم الحداثة وحقوق الإنسان هل ثمة قبول بها؟

عن هذه الأسئلة وغيرها تحاول الإجابة  ندوة الشهر للمركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية  التي يحتضنها مقره بالرباط في السابع من الشهر الجاري. وتعرف الندوة مشاركة كل من السوسيولوجيين جمال خليل ومحمد الصغير جنجار بالإضافة إلى المفكر المغربي محمد سبيلا.

ومن المنتظر أن يتطرق جمال خليل أستاذ السوسيولوجيا بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء إلى الصيرورة الديناميكية لتشكل القيم وانبنائها وإعادة بنائها المستمرة، فيما يقارب الباحث محمد الصغير جنجار تحولات القيم الدينية في المجتمع المغربي، أما المفكر محمد سبيلا منسق الدائرة العلمية للمركز فيتحدث عن  التحديث وتحولات القيم في المجتمع المغربي.

وحسب أرضية الندوة فإن اختيار الموضوع نابع من اهمية القيم في “دمغ  توجهات المجتمعات الإنسانية نحو التقدم أو التخلف، نحو التحرر والانعتاق أو نحو الماضوية والسلبية، نحو المبادرة الحرة أو الاستكانة والاستسلام، نحو التقدم والازدهار أو نحو التقوقع والانغلاق، نحو الانفتاح والفعالية أونحو الوثوقية والدوغمائية”

وتضيف ذات الورقة  أن “الوعي الحاصل بأهمية  القيم في مسار تطور المجتمعات الإنسانية، ترتطم محاولة البناء  العلمي للموضوع  بزئبقية “القيم” كونها تتسم بالديناميكة والحركية وعدم الثبات. إنها عصية على التحديد  ومنفلتة باستمرار من كل محاولة علمية للقبض على طبيعتها، نشأتها، تحولاتها ومسار تطورها.  وعلى هذا الأساس ظلت دراسة القيم  خاضعة  لمختلف تجاذبات العلوم الإنسانية باعتبار علاقاتها بالحاجات الإنسانية، وبالميول والرغبات، وبالأمنيات البشرية كافة، سواء اتصلت  بالحياة الاقتصادية  أو السياسية أو التربوية والأخلاقية” .

         وتضيف الوثيقة ذاتها أن المتابع للخطابات العامية وحتى الإعلامية، والتعميمية منها على الخصوص، لا يفتأ يصطدم بالكم الهائل  من الآحكام التي تهم القيم ومصيرها ومآلها  من قبيل:” أفول القيم” و”تراجع التضامن” و”تفشي قيم الفردانية والاستهلاك” و” تراجع ثقافة التسامح” و”انحلال الروابط الاجتماعية” وغيرها من الأحكام والآراء الشائعة غير المؤسسة علميا.”

ويختم المصدر بأن الندوة تأتي  “انطلاقا من انخراط المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية في المرافقة العلمية للتحولات الاجتماعية والقيمية والاقتصادية التي تمس مختلف بنيات المجتمع، يأتي تنظيم ندوة “القيم والتحولات المجتمعية” حيث يهمنا من خلال هذه الفعالية العلمية التركيز على تغيرات وتحولات منظومة القيم انطلاقا من ثلاث مجالات أساسية: الأسرة – الدين و السياسة، حيث نأمل  تسليط بعض الأضواء على تحولات القيم بالتركيز على المجالين الديني والسياسي”

    يذكر أن المركزالعلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية مؤسسة بحثية علمية عربية تأسست بالرباط من طرف ثلة من الباحثين حيث تمكن المركز في غضون السنة الأولى من تأسيسه من تنشيط الحركية الثقافية المغربية من خلال احتضانه عددا من المحاضرات والندوات المحلية والدولية كان أبرزها سلسلة آفاق الدولة المدنية بالعالم العربي في أربع نسخ بالإضافة إلى استضافة عدد من وجوه المشهد الثقافي العربي من تونس والجزائر وسوريا وفلسطين والعراق وغيرها.

تعقد الندوة في مقر المركز بزنقة أبي عنان (قبالة المعهد الفرنسي ) بالرباط، وذلك يوم السبت 7 يونيو 2014 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال.

الدعوة عامة.

ندوة الشهر: “تحولات القيم الدينية والسياسية في المجتمع المغربي‎”

Share Button

الكاتب: